اتشاد: ماكي صال يتوسط في الحركات غير الموقعة على اتفاقية الدوحة

0
88

قال الرئيس السنغالي ماكي صال إنه سيقوم بصفته رئيسا دوريا للاتحاد الإفريقي “بدور الوساطة” في إقناع الحركات التي لم توقع” على اتفاقية السلام مؤخرا في الدوحة بين السلطات الانتقالية اتشادية، والمجموعات السياسية والمسلحة.

وأضاف ماكي صال في حديث له خلال مباحثات في انجامينا مع الرئيس الانتقالي اتشادي محمد إدريس ديبي، أنه سيسعى لأن تشارك الحركات غير الموقعة على اتفاقية الدوحة في الحوار الشامل الذي تستضيفه العاصمة انجمينا في ال20 من أغسطس الجاري.

وعبر رئيس الاتحاد الإفريقي، الذي بدأ مساء أمس زيارة إلى اتشاد قادما من مالي، عن أمله في “رجوع الحركات العسكرية التي لم توقع على الاتفاقية، إلى العقل من أجل إحلال السلام في اتشاد”.

وأردف ماكي صال أنه يتابع “عن كثب” الجهود المبذولة “في لم شمل أبناء اتشاد حول طاولة واحدة”، مرحبا باتفاقية السلام الموقعة في الدوحة.

ومن جانبه أكد الرئيس اتشادي محمد إدريس ديبي التزامه “من أجل حوار شامل وصادق” مردفا بأن “عملية الحوار جارية على قدم وساق وكل الترتيبات جاهزة وطاولة السلام تسع جميع أبناء اتشاد وتظل آيادينا ممدودة للسلام”.

وبحث الطرفان خلال جلسة مغلقة، وفق ما نشرت الرئاسة اتشادية موضوع المستقبل السياسي للدول التي تمر  بمراحل انتقالية في القارة الإفريقية، ومن ضمنها اتشاد التي يحكمها مجلس عسكري انتقالي.

كما ناقشا كذلك “الآفاق المستقبلية وسبل تطوير علاقات التعاون المشترك في مختلف المجالات” بين البلدين، فضلا عن “القضايا ذات الاهتمام المشترك في الفضاءات الإقليمية وشبه الإقليمية لا سيما الاتحاد الإفريقي، وتجمع دول الساحل والصحراء والفرنكوفونية، وغيرها من المنظمات الدولية التي يشترك في عضويتها  البلدان”.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici