الرئيس السنغالى ماكي سال لرئيس تحرير الأهرام: استضافة مصر مؤتمر المناخ فرصة تاريخية لإفريقيا

0
352

أكد الرئيس السنغالى ماكى سال، أن تولى بلاده رئاسة الاتحاد الإفريقي، يأتى فى ظروف خاصة جدًا، تمتلئ فيها القارة بالمصاعب والتحديات، الأمنية والوبائية والاقتصادية، ولكنه فى الوقت نفسه يتمسك دومًا بالأمل والتفاؤل، لأن القارة الإفريقية تمتاز بقدر كبير من المرونة، وسبق لها أن تجاوزت الكثير من الأزمات، مضيفا أن بلاده تفخر بما تملكه من علاقات سياسية ودبلوماسية مع مصر، وتوافق فى الرؤى تجاه القضايا الدولية والإقليمية، مما يجعله يقدر الدعم الكبير الذى يقدمه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بصفته الرئيس الأسبق للاتحاد الإفريقي، لمواجهة أزمات القارة، ويأمل فى مساندته للسنغال خلال رئاستها للاتحاد، بما لديه من إدراك لحجم التحديات الماثلة أمامنا جميعا
الرئيس السنغالى ماكي سال لرئيس تحرير الأهرام

وقال سال في حواره مع الكاتب الصحفي علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام، إن استضافة مصر لمؤتمر المناخ المقبل، تمثل فرصة تاريخية يتوجب على إفريقيا استغلالها لعرض مشكلاتها البيئية للعالم، وأن تتحدث فيه «القارة» بصوت واحد، وخطاب موحد، لأنه من غير المقبول أن نبقى دائما فى موقع الذين يدفعون ثمن ما يحدثه الآخرون من تلوث، وهو تلوث ألحق الكثير من الضرر بقارتنا، فالجميع يعرف أن إفريقيا ليست قارة صناعية، لذا فإن الاحتباس الحرارى ليس خطأنا، وما تصدره القارة الإفريقية مجتمعة من غاز ثانى أكسيد الكربون لا يزيد على 4٪، من إجمالى انبعاثات غاز ثانى أكسيد الكربون التى تصدر عن دول العالم أجمع، ومن غير المقبول عدم الوقوف مع القارة الإفريقية لتحقيق تنميتها الاقتصادية، خاصة فيما يتعلق بولوج الشعوب الإفريقية إلى الكهرباء.

ويرى الرئيس السنغالي أنه يمكن الوصول إلى حل لأزمة سد النهضة عبر الحوار، من أجل التوصل إلى اتفاق للتقاسم، يكون شفافا وعادلا مع الجميع، وأن المنتدى العالمى للمياه الذى سيعقد فى 22 مارس المقبل بالسنغال سيكون فرصة مثالية، لتقاسم التجارب الإيجابية الموجودة عبر العالم فى مجال تسيير المياه.

وشدد على أن أفضل طريقة لمواجهة هذه التحديات والأزمات، تبدأ بعدم تجاهل التحديات الاقتصادية، لأنه لا بد من إعطاء الأمل بمستقبل أفضل للشباب الإفريقى وللشعوب الإفريقية، وهذا الأمل بمستقبل أفضل يجب أن يكون مصحوبا ببناء اقتصادات مرنة وصلبة فى الوقت نفسه، اقتصادات قادرة على إيجاد فرص العمل لمصلحة خريجى الجامعات أو القادمين من الريف، كما أنه لابد لاقتصاديات الدول الإفريقية أن تكون قادرة على إيجاد قيمة مضافة.

المصدر / مجلة الأهرام

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici