السنغال / احتفالية اليوم العالمي لللّغة العربية فرصة للاندماج وطرق التوظيف والتكوين لحاملي الشهادات العربية.

0
156

احتفل الاتحاد الوطني للشباب المستعربين في السنغال “FNJAS” اليوم العالمي لللّغة العربية نهار اليوم الأحد 18 ديسمبر 2022 في قاعة المؤتمرات بفندق “فان سيتي” بالعاصمة دكار وسط حضور جماهيري حاشد من المستعربين ومحبّي لغة الضاد.

و بالتّعاون مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أقام الاتحاد ورشة عمل بقيادة مدربين متخصصين في الريادة والإدماج من مؤسسات حكومية تحت برامج “3FPT” ، Der ، ANPJ عن طرق الابتكار وريادة الأعمال التجارية والفنية .

شارك في هذه الورشة التي امتدت خلال 5 ساعات ، عدد كبير من حاملي الشهادة العربية ومعلّمين في المدارس الحكومية والخاصّة في السنغال.

واستمرّت فعاليات الحفل في الفقرة الثانية ، بحفل رسمي وسط حضور معالي الوزيرة المستشارة لرئيس الجمهورية و مديرة المكتب الجديد المنشأ لدعم الدارات القرٱنيّة وإدماج حملة الشهادات العربية في الرئاسة الجمهورية السيدة حوى جوب امباكي.

استهلّ الحفل بقراءة ٱيات من الذكر الحكيم، تلتها كلمة المنسق الوطني للاتحاد الوطني للمستعربين في السنغال بشير صو الذي رحب جميع الحاضرين والمشاركين معهم في احتفالية اليوم العالمي لللغة العربية.

وتحدث السيد “صو” عن أهمية كبيرة يوليها الاتحاد الوطني للشباب المستعربين في السنغال لاحتفالية اليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من شهر ديسمبر لكل عام.


كما عبر عن عميق امتنانه وفرحه لنجاح هذه الاحتفالية من تنظيم ورشة تكوينية للمستعربين ولحاملي الشهادات العربية في السنغال، وذلك تمت بالتعاون مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي.
كما أردف قائلاً “فهذه البرامج التدريبية تهدف إلى خلق فرص الاستثمار والتعاون بين المستعربين وحاملي الشهادة العربية في السنغالية مع محو التهميش والإقصاء الذي طالما يعانيه المستعربين في البلاد منذ سنوات عديدة ” .

من جانبه، تناول المدير الإقليمي لمكتب الندوة العالمية للشباب الإسلامي الأستاذ عيد محمد فتحي الكلمة شاكرا دولة السنغال حكومة وشعبا على كرم الضيافة ، وعن احترامهم وتقديرهم للّلغة العربية والقرٱن الكريم، وخصوصا هذا الاتّحاد الذي يولي اهتماما كبيرا لاحتفالية بيوم عالمي معتمد لدى الأمم المتحدة .

كما تحدث الأستاذ فتحي عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي وتاريخ تأسيسه ودخوله في السنغال منذ عام 1995 ، وعن الأعمال الخيرية والإنسانية التي حققوها في كثير من المناطق السنغالية.

وأوضح في سياق متّصل ، عن الشراكة الاستراتيجية التي تربط بين الندوة العالمية للشباب الاسلامي وعن الحركات الإسلامية والعربية في السنغال، مؤكدا على جاهزيته لفتح باب التّعاون مع كافة المستعربين سواء في مجال التكوين المهني والادماج والريادة.

وفي كلمتها، عبرت معالي وزيرة المستشارة لرئيس الجمهورية و مديرة المكتب الجديد المنشأ لدعم الدارات القرٱنية وإدماج حملة الشهادات العربية في الرئاسة الجمهورية السيدة حوى جوب شكرها وتقديرها لأعضاء الاتحاد على حسن تنظيم هذا الحفل الكبير.

وتحدثت السيدة حوى جوب امباكي عن أهمية التدريب المهني في القطاع التربوي وخاصة طلبة القرٱن الكريم الذين حفظوا كتاب الله ومازالوا على نهج طلب العلم، لبناء البلد فكريا وعلميا وتقنيا، لهدف تزويدهم بالمهارات الأساسية وتوفيرهم فرص العمل المتاحة في البلاد لتلبية احتياجات سوق العمل .

واستمرت حديثها قائلا ” إن الحكومة تبذل قصارى جهودها لتدريب الجيل الصاعد من الأطفال ليشار لهم البنان في المستقبل، كما تم وضع خطة عمل لادماج حاملي الشهادات العربية وغيرهم من المواطنين من خلال البرامج المعروفة 3FPT” ، Der ، ANPJ “

واستحسنت معالي الوزيرة المستشارة لرئيس الجمهورية جهود الاتحاد الوطني للمستعربين في السنغال في تعزيز التعاون مع المدربين من هيئة “3FPT ” في ترقية مستوى العلمي والمعني للمشاركين في البرنامج، وأكدت أن الدولة بحاجة ملحة إلى هذا الجيل لتسهيل سياسة التشغيل وتوفير فرص العمل للشباب .

دكارنيوز

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici