انتخابات لبنان 2022: حزب الله يستخدم “المحسوبية وترهيب معارضيه”.

0
240

البداية مع صحيفة الفايننشال تايمز التي خصصت تقريراً بعنوان “المحسوبية والتهديدات لصالح حزب الله اللبناني في الانتخابات” البرلمانية التي تنعقد يوم 15 مايو/ أيار.

وكتبت مراسلة الصحيفة راية الجلبي تقريرها من مدينة النبطية في جنوب لبنان، حيث يهيمن حزب الله وحليفته حركة أمل.

وقال التقرير، نقلاً عن مواطنة تدعى منى تنتقد الوضع المعيشي المتردي بعد الانهيار الاقتصادي، حيث أصبحت قيمة راتبها الشهري أقل من 150 دولارا، إن “الوحيدين الذي استطاعوا شراء أي شي في العيد هذا العام هم أبناء حزب الله”.

وأشار التقرير إلى أن “المناطق التي يسيطر عليها حزب الله تقليدياً، مثل مدينة النبطية الجنوبية، تعد من بين المناطق الأكثر تضررا”.

وقال “مع ذلك، يتوقع معظم الخبراء أن يحتفظ حزب الله وحلفاؤه بالأغلبية البرلمانية في الانتخابات العامة التي ستجري هذا الشهر، وهي الأولى منذ الانهيار الاقتصادي في عام 2019، وما تلاها من احتجاجات مناهضة للفساد وتفجير مدمر في مرفأ بيروت في عام 2020 دمر مساحات شاسعة من العاصمة، ما أسفر عن مقتل 215 شخصاً”.

ويصوّت اللبنانيون في الانتخابات البرلمانية التي تأتي في ظل أزمة اقتصادية حادة، وهي أول انتخابات تجري بعد حراك شعبي بدأ سنة 2019 عُرف “بانتفاضة 17 تشرين“، خرج فيها الناس اعتراضاً على السياسات الضريبية والظروف المعيشية، وتحوّلت إلى مطالبات بإسقاط النظام.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici