تجربة غامبيا حول التعايش السلمي وحماية الشباب من الراديكالية والمخدرات.

0
208

بانجول- 7 سبتمبر 2022 .

سعادة المستشار الحاج يوغا انجاي مبعوث الخاص لاتحاد الإذاعات الإسلامية في غرب أفريقيا ودول الساحل.

يواصل اتحاد الإذاعات الإسلامية بالتعاون مع فعاليات الملتقى الدعوي الإعلامي الأول بجمهورية غامبيا حول التعايش السلمي وحماية الشباب من الراديكالية والمخدرات، برئاسة المستشار للاتحاد ” الحاج يوغا انجاي”، في اليوم الثالث على التوالي بعد حلقة نقاشية تحت عنوان “حماية الشباب من الراديكالية، دور العلماء في التوعية والإرشاد للشباب” ناقشها المجتمعون في الندوة.

الإعلامية السعودية الدكتورة بشرى محمد علي كيماوي

واستعرضت فيها الإعلامية السعودية الدكتورة بشرى محمد علي كيماوي، حيث أشارت في كلمتها إلى استراتيجية المملكة العربية السعودية في مكافحة الإرهاب و جهودها في توعية الشباب السعودي وحمايتهم من الأفكار الضالة، وتعزيز دور العلماء والإعلاميين السعوديين في توعية الشباب السعودي وحمايتهم من الأفكار الهدامة، وتحصين الشباب من آفة المخدرات.

جانب من المشاركين في الملتقى


ويسعى الملتقى للوصول بطريقة إعلامية إلى وضع رؤية جديدة تعمل على تحصين الشباب الأفريقيين من الانحرافات وفلسفة التعايش السلمي بين المجتمعات، من خلال استعـراض تجـارب حيـة وممارسـات ناجحة في مجـال التعايش السلمي وحماية الشباب من التطرف والمخدرات.

جانب من الإعلاميين أثناء تغطيتهم لفعاليات الملتقى.


ويهدف الملتقى إلى تعزيز الوعي بالتعايش السلمي ونبذ العنف من خلال الممارسات الإعلامية وتأهيل الإعلاميين في الإذاعات الإسلامية في صياغة الرسالة الإعلامية التي تعمل على تعزيز قيم التسامح والتعايش وحماية الشباب من الراديكالية، مع تعزيز دور اتحاد الإذاعات الإسلامية في نشر هذه القيم.

رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في غامبيا الشيخ عيسى فودي دابو

وفي هدا السياق، قدم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في غامبيا “الشيخ عيسى فودي دابو” كلمة استعرض فيها إلى تجربة غامبيا في التعايش السلمي، ودور الجمعيات الإسلامية والمؤسسات الإعلامية في توعية الشباب من الراديكالية والمخدرات، مؤكدا على دور الإعلام الديني وأثره في التركيز على الوسطية والتحاور البناء وإرساء دعائم الفكر الوسطي، مبينا أن المجتمع الغامبي متسامح.

وفي ختام فعاليات اليوم الثالث، ناشد المجتمعون جميع المؤسسات الإعلامية من الدول الأعضاء أن يتحملوا مسؤولياتهم في توجيه جميع شرائح المجتمع وخاصة الشباب لتوجيههم وحثهم على العودة إلى الدين الحنيف.

جانب من مقدمي برامج الملتقى .

وسيختتم الملتقى أعماله غدا الخميس بإصدار بيان وتوصيات وتوزيع الشهادات للمشاركين من السنغال وغامبيا وكوديفوار ونيجر موريتانيا.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici