“كلنا إدريس”.. تضامن واسع مع لاعب سنغالي بفرنسا رفض دعم المثليين

0
257

تتسع على منصات التواصل الاجتماعي حملة تضامن مع السنغالي إدريس غانا غي، لاعب وسط فريق باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم، منذ غيابه عن مباراة في الدوري المحلي، تجنبا لارتداء قميص لدعم المثليين جنسيا.

ووفق وسائل إعلام فرنسية، فإن اللاعب (32 عاما) لم يشارك في المباراة ضد مونبيليه السبت حتى لا يظهر مرتديا قميص الفريق الذي كانت أرقام اللاعبين عليه ملونة بعلم المثليين جنسيا.

ودعت جمعيات فرنسية كلا من اتحاد كرة القدم ونادي باريس سان جرمان إلى اتخاذ إجراءات عقابية ضد اللاعب.

وطلبت لجنة الأخلاق في الاتحاد من “غي” توضيح سبب غيابه عن الجولة 37 من الدوري المخصصة لدعم المثليين، وتحديد إن كان السبب هو رفضه ارتداء قميص بألوان المثليين أم لا.

ودعما لنجم منتخب السنغال (أسود التيرانغا)، دشن متضامنون على “تويتر” حملة تغريد تحت وسم “#WeareallIdriss (كلنا إدريس)، والذي تصدر الموقع عقب إطلاقه.

وغرد رئيس السنغال ماكي سال بقوله: “أدعم إدريس غانا غي، يجب احترام قناعاته الدينية”.

كما غرد دعما له محترفون سنغاليون في الدوري الإنجليزي، بينهم نامباليس ميندي (ليستر سيتي) وشيخو كوياتي (كريستال بالاس) وإسماعيل سار (واتفورد).

واستشهد نجم الكرة المصري السابق محمد أبو تريكة بآية قرآنية، وتوجه إلى “غي” قائلا: “لا تحزن نحن معك وندعمك والله معك”.

وسبق أن انتقد أبو تريكة، قبل أشهر، تخصيص جولتين في الدوري الإنجليزي لدعم المثليين جنسيا.

وغرد حساب نادي الفيحاء السعودي: “نقولها بصوت عالي وبكل الغات، كلنا معك كالجسد الواحد”.

كما شاركت أندية سعودية أخرى، بينها التعاون وضمك والفتح، في دعم اللاعب، عبر وسم “كلنا إدريس”، في ظل الهجوم الراهن عليه منذ غيابه عن المباراة التي فاز فيها فريقه بأربعة أهداف نظيفة.

واعتبرت “الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام” أن موقف الاتحاد الفرنسي من “غي” هو “دليل على أكذوبة الحريات”.

ونشر حساب باسم سامي القرشي صورة لـ”غاي” مرتديا ملابس الإحرام وخلفه الكعبة المكرمة، وقال إن “من يرتدي الإحرام من الطبيعي أن يرفض ارتداء قوس قزح لدعم الشواذ”.

واعتبر منتقدون، عبر تغريدات عديدة، أن الهجوم على “غي” يمثل عنصرية ضد قناعات اللاعب الدينية.

و”غي” من مواليد 26 سبتمبر/ أيلول 1989، وشارك مع منتخب بلاده في أولمبياد لندن 2012، وكأس العالم 2018، وتوج بطلا لكأس أمم إفريقيا 2022. –

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici