كولخ ؛ مدينة باي تختتم النسخة التاسعة على جائزة الشيخ الحاج إبراهيم نياس لحفظ وتجويد القرٱن الكريم بتكريم الفائزين وسط حضور كوكبة من العلماء والمشايخ.

0
330

أقيم يوم الجمعة 30 أبريل 2022 في مدينة باي بكولخ ، الحفل النهائي لجائزة الشيخ الحاج إبراهيم نياس لحفظ وتجويد القرٱن الكريم في موسمها التاسع بحضور الخليفة العام للفيضة التجانية الشيخ محمد الماحي نياس وإمام الجامع الكبير الشيخ التيجاني علي سيسه.

كما حضر في الحفل الرسمي، الشيخ محمد السنوسي خليفة الشيخ إبراهيم انياس في نيجيريا وأمير الأسبق لولاية كنو، بجانب أفراد من عائلة الحضرة التجانية ووفود رسمية من البيوتات الدينية.

وعلى جانب المشايخ ، برز حضور شخصيات سياسية أبرزها السيدة حوى جوب امباكي مديرة المكتب الجديد المنشأ لدعم الدارات القرٱنية وإدماج حملة الشهادات العربية في الرئاسة الجمهورية ممثلة للحكومة السنغالية، ورجل الأعمال سرج امبوب عمدة بلدية كولخ .

جرت فعاليات النسخة التاسعة لهذا الحدث القرٱني برعاية سامية وتكريمية للشيخ المرحوم سيدنا علي سيسه الذي يعتبر باب الفيضة التجانية ووالد الأئمة في الجامع الكبير.

افتتح الحفل الختامي بٱيات من الذكر الحكيم، أعقبتها كلمات صادرة من الشخصيات الدينية والسياسية ، وأغلبها كانت تركز على تشجيع المبادرة ودعمها حفظا لتراث المشايخ الدينية وتكميلا لمهمتهم في الحقل القرٱني والدعوي.

جاءت كلمة الشيخ محمد الماحي نياس العائد من عمرته في مكة المكرمة قبل يومين من الحدث شاكرا جميع العاملين في الجائزة ، كما أطلق نداءً لكافة المدارس القرآنية إلى تلبية الجائزة والعمل في تطويرها وتعزيزها لرفع مستواها الوطني والإقليمي إلى العالمي.

سماحة الخليفة يقدم للشيخ محمد السنوسي درعا تكريما له لجهوده المبذولة في خدمة الفيشة التجانية في نيجريا

من جانبه، تحدث الشيخ محمد السنوسي الخليفة العام للفيضة التجانية في نيجريا وأمير الأسبق لولاية كنو على ضرورة دعم الجائزة ماديا ومعنويا.
وفي السياق ذاته، وجه شكره وتقديره للحضرة الإبراهيمية وجميع العائلة التي تنتسب إلى الشيخ إبراهيم نياس بحبهم وحرصهم الشديد على القرٱن الكريم.

وبدورها، تحدثت السيدة امباكي حوى جوب باسم رئيس الجمهورية حول جهود الحكومة السنغالية في دعم الكتاتيب القرٱنية والمستعربين جميعا.
كما أكدت سعادتها أنها بصدد إستعداد زيارات ميدانية واسعة في شتى المدارس القرآنية والمدارس العربية لمعرفة مشاكل الفاعلين فيها ومحاولة إيجاد حلول عنها.

وقرأ القرّاء المشاركون في المسابقة على مسامع الحاضرين في الحفل النهائي ٱيات في مواقع شتى من كتاب الله المجيد بأصوات رائعة هيجت مشاعر الجميع وأبكت أصحاب النفوس الضعيفة لمافيها من قراءة رائعة فريدة من نوعها لماتحتوي أحكام القراءات والتجويد .

وبعد أن تناول المسؤولون والشخصيات الدينية الكلمات، قرأ الشيخ عبد الملك إبراهيم نياس بصفته رئيس اللجنة المنظمة لجائزة الشيخ الحاج إبراهيم نياس لحفظ وتجويد القرٱن الكريم خطابا هاما، شكر بكل ود فيه جميع الحاضرين في الحفل من أبناء الحضرة والشخصيات الدينية والسياسية.

كما ذكر سماحته، في خطابه المراحل التي مرت بها الجائزة منذ تأسيسها بمبادرة من الخليفة الراحل الشيخ أحمد التجاني إبراهيم نياس رحمه الله، والأيادي الخفية التي تعمل بكل جد واهتمام لنجاحها سنويا.
وبعد انتهاء من كلمته، باشر بالإعلان رسميا على مسامع الحاضرين أسماء المتفوقين الأوائل على الجائزة، حيث تم تكريم 18 متسابقا ومتسابقة حسب ترتيب نتائجهم ، والخمس الأوائل كاتالي :


-الفائز بالمركز الأول هو الحاج مالك باه من إقليم جربل وجائزته تقدر ب 10 ملايين فرنك سيفا مع هدايا ثمينة تتعلق ب6 مجلدات من كتب تفسير الشيخ الحاج إبراهيم نياس مع أشرطة الكاسيت المسجل فيها صوتيا بالعربية والولفية.
-الفائز بالمركز الثاني: مالك درامي من كولخ وجائزته تقدر ب 4 ملايين فرنك سيفا مع هدايا ثمينة.
-الفائز بالمركز الثالث محمد المامون جوب من غامبيا (مدرسة ابن تيمية) وجائزته تقدر ب 3 ملايين فرنك سيفا مع هدايا ثمينة.
-الفائز بالمركز الرابع : الشيخ إبراهيم باه من مدرسة (عبد الله نياس لتحفيظ القران الكريم) 2 مليون مع هدايا ثمينة.

الفائز بالمركز الخامس : عبد الله انجاي مدرسة (دار الأرقم بن أبي الأرقم) 1 مليون فرنك سيفا مع نفس الهدايا المذكورة.

واستمرت الفعاليات بتكريم الفائزين المتبقين من الجائزة، قبل أن يختتم الإمام الشيخ أحمد التجاني سيسه بدعاء خالص لصالح الحاضرين في الحفل وجميع أسرة العلم في السنغال وفي العالم الإسلامي قاطبة.

تغطية خاصة لموقع #دكارنيوز

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici