موريتانيا: اختتام دورة التمكين اللغوي لمنتسبي الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في السنغال

0
211

اختتمت مساء أمس الخميس 01 سبتمبر 2022م بمباني مركز تكوين العلماء بموريتانيا دورة التمكين اللغوي والإداري المقامة لصالح منتسبي الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في السنغال بحفل ختامي تم فيه تكريم المشاركين في الدورة.

وقد استمرت الدورة 15 يوما حيث انطلقت في السابع عشر من أغسطس الماضي. واستفاد منها 18 أستاذا من المشرفين على جمعيات المدارس القرآنية في مختلف محافظات السنغال.

المدير العام لمركز تكوين العلماء في كلمة له بالمناسبة أكد على أهمية هذه الدورات في صقل مهارات وتنمية ملكات المستفيدين منها، مبينا أنها ثمرة من ثمرات اتفاقية  التعاون المبرمة بين المركز و الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في دولة السنغال الشقيقة، موضحا أن دور المركز يتمثل في نشر العلم والخير بين الناس جميعا.

مدير التعليم العالي في المركز فضيلة الدكتور: خطري ولد حامد أكد على أن هذه الدورة تدخل ضمن برنامج وحدة التكوين والتأطير التابعة لإدارة التعليم العالي، موضحا أن هذه الدورة تضمنت دورات في الإدارة وبرنامج مكثف في التمكين اللغوي أشرف عليه طاقم تدريسي مختص بتدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها، هذا بالإضافة إلى مختصين في إدارة المؤسسات والمدارس القرآنية ممن يملكون الخبرة الإدارية والمهنية.

مؤكدا أن هذه الدورة تأتي ضمن تعاون مع الأشقاء في السنغال يتمثل في استقبال المركز سنويا لعشرات الطلاب السنغاليين لدراسة مقرر الإجازة ومبادئ اللغة العربية والفقه والعلوم الخادمة لهما.

الأمين العام للاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في السنغال الأستاذ سيرين منصور صمب في كلمته شكر المركز على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة مؤكدا أن هذه الدورة من حسنات التعاون المثمر بين مؤسسته ومركز تكوين العلماء في موريتانيا ذاكرا أهمية هذا التعاون وبعض مجالاته.

كما قدم مسؤول العلاقات الخارجية والشراكة في الاتحاد الأستاذ عمر سك تعريفا مختصرا عن الاتحاد ذكر فيه أن الاتحاد يتكون من جمعيات تعمل في مجال تعليم القرآن الكريم وتسعى لتحسين أوضاع التلاميذ والمعلمين وتنتشر مكاتب الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في جميع أقاليم السنغال، متحدثا عن تطور أداء المشرفين على تلك الجمعيات منذ بداية التعاون بين مؤسسته والمركز.

يذكر أن المركز يستقبل سنويا عشرات طلاب الإجازة المبتعثين من الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في السنغال لدراسة علوم القرآن واللغة العربية والفقه ضمن قسم الإجازة التابع لإدارة التعليم.

وقد خرج المركز حتى الآن 6 دفعات من الحاصلين على الإجازة في قراءة الإمام نافع بروايتي ورش وقالون ورواية حفص عن عاصم الكوفي.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici