وفد حركة الناطقين بالعربية في لقاء مع وزير الدولة والسكرتير العام للرئاسة الجمهورية.

0
638

بعد خروجهم للمرة الثانية على الشاشات حاثين الدولة على الجدية في حل قضايا المستعربين وعدم الاكتفاء بإعلان ذلك في المجالس الوزارية، تلقى المنسق الوطني لحركة الناطقين بالعربية في السنغال الأستاذ سليمان غاجاغا دعوة شبه عاجلة مساء اليوم الجمعة من وزير الدولة والسكريتر العام للرئاسة الجمهورية عمر صمب باه.

ورافق الأستاذ سليمان غاجاغا كل من المفتش عبد الله فال، والدكتور فاضل كن، والسيد حماه الله شيخنا صو والإمام الحسن سك وشخصيات أخرى إلى القصر الجمهوري تلبية لدعوة الوزير.

كما حضر اللقاء كل من وزير الدولة والسكرتير العام للرئاسة الجمهورية عمر صمب باه رفقة السيدة امباكي حوى جوب مديرة المكتب الجديد المنشأ لدعم الدارات القرٱنية وإدماج حملة الشهادات العربية في الرئاسة الجمهورية.

وخلال اللقاء الذي استغرق ساعتين ، تناول الجانبان طرائق الحلول لمطالب المستعربين، وأخذ الحيطة على ملفات المستعربين كما هو في الجدول الرسمي لرئاسة الجمهورية .

من جهته، استعرض الأستاذ سليمان غاجاغا الملفات العاجلة التي تضم مطالبات حركة الناطقين بالعربية في السنغال “MAS” على الطاولة وهي كالتالي :

-ضرورة فتح المكتب العربي في وزارتي التعليم العالي والبحث والابتكار ، والتكوين المهني من أجل ضمان المستعربين جودة التعلم في الجامعات الحكومية.
-إيجاد ممثلين في الوكالات التمويلية والتدريبية التابعة للدولة مثل DER, 3FPT, APEJ, PROMISE
-فتح قسم اللغة العربية في جميع الجامعات الحكومية لأجل تحسين مستوى التعليم بالنسبة للطلاب.
-تزويد عدد العاملين في المكتب العربي لوزارة الثقافة والإعلام، من أجل ضمان إخراج مجلة “المسيرة” بشكل مستمر.
-تزويد نسبة المستعربين المعتمدين في المسابقات الوطنية مثل :
*مسابقة الدخول في فاستيف
*مسابقة تجنيد تلاميذ المعلمين للمرحلة الابتدائية
*مسابقة الدخول في المدرسة الوطنية للإدارة ENA.

من جابنه، حث وزير الدولة والسكرتير العام للرئاسة الجمهورية عمر صامب باه مديرة المكتب الجديد المنشأ لدعم الدارات القرٱنية وإدماج حملة الشهادات العربية في الرئاسة الجمهورية على ضرورة العمل من أجل تحقيق هذه المطالبات فوار.

وأكد “صامب” أن رئيس الجمهورية طالب من الوزراء المعنيين في المجلس الوزاري اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة حول ملفات المستعربين.

للتذكير، أعلنت حركة الناطقين بالعربية في السنغال الأسبوع الماضي نية نزولهم إلى الشوارع في مايو القادم للمطالبة بتحسين ظروف المستعربين في البلاد، وهو تصريح هيّج المسؤولين إلى الاهتمام بملفاتهم.

دكارنيوز

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici