وفد من جامعة المصطفى العالمية فرع السنغال في ضيافة الخلافة المريدية في مدينة طوبى المحروسة.

0
563

زار وفد رفيع المستوى من جامعة المصطفى العالمية فرع السنغال مدينة طوبى وذلك برئاسة مديرها سعادة الدكتور إسماعيل بيرنيا وبرفقة الشيخ حضرمي وَانْ المسؤول التعليمي والشيخ إدريس غي المسؤول الثقافي والشيخ موسى انجاي المستشار الإداري والأستاذ عبد الله جالو والأخ مصطفى ساج.

التقى الوفد بالخليفة العام للطائفة المريدية سماحة الشيخ محمد المنتقى امباكي (حفظه المولى) بعد ما قاموا بزيارة مرقد الشيخ الخديم أحمد بمب امباكي رضي الله عنه حيث استقبلهم الخليفة في بيته وذلك بحضور الشيخ شيخنا لوح المنسق بين الجامعة والخلافة المريدية.

تناول الكلمة الشيخ بيرنيا حيث شكر الخليفة باستقبالهم رغم ضيق وقته وقدم بالوفد المرافق له وأوصل تحية سماحة السيد القائد علي الخامنئي والرئيس الايراني السيد إبراهيم الرئيسي الى الخليفة كما تحدث عن موقف ايران تجاه مدينة طوبى حيث يعتبره الايرانيين كالأماكن العلملية في “قُمْ ومشهد” لهم بما فيهما من الاشتراكات كما أفاد مدير الجامعة بالدور الذي تلعبها جامعة المصطفى العالمية في تعليم وتربية أبناء المسلمين دينهم ولا يلتفتون الى انتمائهم المذهبي حيث تخرج في هذه الجامعات آلاف من الطلبة و تم ارسال دفعات كثيرة من طلبة السنغاليين إلى إيران لمواصلة دراساتهم العليا في كثير من التخصصات الدينية .

من جانبه، عّبر الخليفة الشيخ محمد المنتقى امباكي حفظه الله عن فرحه العميق بهذه الزيارة التاريخية المباركة وأفاد بأنه يتابع أخبار إيران وأخبار السيد القائد الخامنئي بصفة خاصة عبر قناة الكوثركما يفتخر بالشعب الايراني الأبي فهم أهل الكرامة والعزة.

وفي الختام أهدى مدير جامعة المصطفى العالمية فرع السنغال الشيخ إسماعيل بيرنيا هدية رمزية الى الخليفة باسم الجامعة.

و استمر الوفد بزيارة أماكن متعددة واللقاء مع شخصيات محترمة في المنطقة وعلماء من بينها مكتبة الشيخ الخديم دار الكامل وإدارة جمعية حزب الترقية عند مكتب رئيسها السيد يوسف جوب .

ا ختمت الزيارة في جامعة طوبى التي تجري أعمال بناءها حيث التقى الوفد بالكادر الإداري وعقدوا جلسة تناولوا فيما سبل خلق التعاون العلمي بين جامعة المصطفى العالمية وجامعة أحمد الخديم بتبادل الخبرات والأساتذة

مدير جامعة المصطفى العالمية فرع السنغال يقدم لزعيم دائرة حزب الترقية هدية ثمينة

تقرير عبد الله جالو خادم أهل البيت (ع)

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici