🔴السنغال / استطلاعات الرأي في تصريحات قادة السياسيين على رأس اللوائح الانتخابية عقب أداء واجبهم الوطني…

0
344

تجري الٱن، أعمال الاقتراع التي بدأت منذ صباح اليوم في سباق الانتخابات المحلية التي يتم انتخاب 501 رئيسا للبلديات ومجالس المقاطعة بعد عامين من تأجيلها بسبب دراسة السجل الانتخابي وأزمة كوفيد-19 .

ويستمر الناخبون الإدلاء بأصواتهم في مختلف مراكز الاقتراع على مستوى البلاد حتى غاية السادسة وبضعة دقائق مساء لتبدأ بعدها عملية فرز الأصوات وإعلان النتائج أمام جماهير حاشدة من المواطنين.

وهكذا، أدى قادة السياسيين بمختلف توجهاتهم واجبهم الوطني لانتخاب رؤساء البلديات ومجالس المقاطعات حسب قوائمهم الانتخابية .

وفي يوف بالعاصمة دكار، حيث صوّت مرشح تحالف “بينو بوك ياكار” ببلدية دكار عبد الله جوف سار الذي على رأس القائمة للمعسكر الحاكم قال للصحافة “لقد أديت واجبي الوطني بنجاح .أدعو السنغاليين ولا سيما مواطني دكار إلى الهدوء والسلام. من واجبنا الحفاظ على التقاليد الديمقراطية الطويلة في البلاد” .

وتعتبر بلدية دكار، المدينة الأكثر تأثيرا كبيرا على الناحية السياسية، ويتنافس فيها 6 مرشحين هم : -الرئيسة المنتهية ولايتها شوهام وارديني – بارتلمي جاس -عبد الله جوف سار -مام امباي نياغ – دود واد – باب جوب .

وفي تييس، شرق العاصمة السنغالية دكار، حيث أعلن الدكتور بابكر جوب مرشح تحالف المعارضة “تحرير الشعب” في بلدية تييس عقب خروجه من مركز الاقتراع الذي صوّت فيه قائلا : “لقد وصلنا إلى مرحلة جديدة بعد 20 عاما من الهيمنة الليبرالية على مدينة تييس. وأشار إلى أنه “في الماضي ، لم يكن الناس يشكون على فوز الليبراليين ،ولكن في هذه المرة لدينا تفائل كبير بأن تحالف “تحرير الشعب” سيفوز في هذه الانتخابات المحلية ” .

وغرد السياسي تيرنو بوكوم زعيم حركة “AGIR” عبر حسابه بتويتر : ” لقد أديت واجبي الوطني في إعدادية غران مدين ببارسيل أسيني في دكار ، أدعوا المواطنين السنغاليين إلى الخروج بكثافة نحو مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ” .

أما في زيغينشور، حيث أعلن السيد عبد الله بلدي قائلا : لم نلاحظ أي فوضى، نأمل أن يستمر الهدوء الذي ساد حتى الآن. هذا هو السبب في أننا سنقصر جولاتنا على مراكز الاقتراع .
وأضاف عمدة زيغينشور المنتهية ولايته بعد التصويت “نأمل بالفوز لأن الخصم قد خسر بالفعل ويبحث عن استفزاز”. “لهذا السبب سأعود إلى المنزل وأنتظر النتائج. ليس لدي شك في أننا سنفوز. لدينا برنامج حافل بالإنجازات وقمنا بحملة استثنائية. أغتنم هذه الفرصة لأشير إلى حقائق جدية. أحد المتطوعين لدينا ، مصطفى جاتا ، تعرض للطعن يوم الخميس من قبل ناشط باستيف. مات الليلة الماضية. أقدم خالص التعازي لأسرته. وأتابع تحقيقات الدرك التي مكنت للسلطات الأمنية القبض على منفذ الجريمة “، تابع عبد الله بالدي.

من جانبه ، صرّح زعيم المعارضة ومرشح تحالف المعارضة “تحرير الشعب” في بلدية زيغينشور عثمان سونكو عقب تصويته قائلا : “منذ هذا الصباح ، كان كل شيء هادئًا ومنضبطًا في زيغينشور ، نأمل أن يكون الأمر على هذا النحو حتى إغلاق الاقتراع.
وشدد سونكو قائلا : “لدينا أدلة واضحة على وجود حالات نقل للناخبين في منطقة زيغينشور، حتى أننا رأينا ناخبين يأتون من غينيا بيساوو اليوم “.

وللتذكير ، يبلغ عدد الناخبين في زيغينشور حوالي 300000 ناخب موزعين على 684 مركز اقتراع و 30 بلدية، وهي منطقة استراتيجية للتنافس بين المعارضة والمعسكر الحاكم لما يحدث فيها من فوضى في تحركات عارمة ضد نظام الأمن العام منذ أن تولدت حركة القوى الديموقراطية في كازمانس في بداية الثمانينات للتمرد على الحكومة.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici